قسم خالد: الاتحاد يعادي الهلال بسب الخديوي ..!

إلى أن نلتقي

20

و.. الاتحاد السوداني لكرة القدم يحارب السيد الهلال نتيجة موقف رئيسه الداعم لمجموعة الدكتور معتصم جعفر خلال الانتخابات الأخيرة، نعم يحارب الهلال ورئيس مركزية التحكيم ذو الميول الحمراء يتقن عمله جيداً باختيار الحكام لادارة مباريات المريخ، ودونكم ما فعله شانتير أمام أهلي مروي المسكين الذي خسر نقاط المباراة في حالة دفع ظاهرة لمدافعه من محمد داؤود وأين داخل منطقة الجزاء، شانتير عمل (رايح) لأن المباراة وقتها لم يتبق من زمنها الرسمي سوى أربع دقائق، سقط مدافع الاهلي أرضاً ليحرز داؤود هدف الفوز للمريخ ولولا ان المباراة تقام على ارض الاهلي بمروي لقفز شانتير فرحاً ملوحاً بيديه لهذا الهدف.

ان كنت مكان شانتير لدونت في تقريري ان الهدف احرزه (شانتير) وليس محمد داؤود لأن الطريقة التي جاء بها الهدف تؤكد الى أي مرحلة وصل اليها التحكيم السوداني من انحياز فاضح أدى لهذا التدهور الذي نحن فيه.

وكاميرات قناة الملاعب تنقل حالة الدفع التي قام بها محمد عبدالرحمن بعد ان احتسب له الحكم مخالفة عادية ، لكن شانتير غض الطرف عن حالة دفع محمد عبدالرحمن ، ثم تعالوا لتروا أم المهازل، صلاح نمر يتحرك من خانة متوسط الدفاع ويهرول نحو اللاعب الذي ارتكب المخالفة مع محمد عبدالرحمن ويدفعه أمام أعين شانتير، فما الذي فعله شانتير ؟ اخرج بطاقة صفراء ولا نستبعد ان يكون قد قدم له اعتذاراً خفياً على تلك البطاقة التي منحها له.

شداد الذي يتحدث عن الشفافية وفرض الانضباط عليه في المقام الاول ان يفرض الانضباط على مركزية التحكيم التي تحتاج الى انضباط أكبر من انضباط اللاعبين، وحتى لجنة المسابقات او الانضباط لا أدري تتحكم فيها الامزجة او يتحكم فيها الاعلام الاحمر للأسف الشديد، في مباراة الأهلي عطبرة جاء نجم الهلال اوتارا بسلوك خارج عن الروح الرياضية فلم يدون ذلك الحكم ولا المراقب في تقريره لكن تلك اللجان عزيزي شداد اعتمدت على تقنية الفيديو فعاقبت أوتارا ولم يعترض أحد لأن ما قام به هذا اللاعب لا يشبه الرياضة ولا يشبه الهلال في شئ ، ثم جاءت حادثة عبداللطيف بويا وأيضاً لم يشر تقرير الحكم ولا المراقب بحالة الدفع التي قام بها اللاعب لكن لجانك عزيزي شداد اعتمدت على تقنية الفيديو ولم يعترض احد ، والآن انت ولجانك أمام محك حقيقي، محك عدم محاباة ناد على آخر او لاعب على آخر، وتلك اللجان التي اعتمدت تقنية الفيديو عليها ان تطلب تسجيل المباراة من القناة الناقلة لتشاهد بنفسها ، دعك من تلك اللجان التي يسيطر عليها اللون الاحمر شاهدها انت بنفسك لترى هل يستحق ثلاثي المريخ (محمد عبدالرحمن ، بكري المدينة وصلاح نمر) العقاب  ام ان الامر عادي لأنهم يلعبون للمريخ ؟؟؟

تلك السياسة التي تنتهجها لجان الاتحاد السوداني لكرة القدم خاصة لجنة التحكيم ستؤدي لعواقب وخيمة لن يكون بمقدور الاتحاد ان يتحملها، لأن الجماهير عند ما تشعر بأن الاتحاد ولجانه ينحازون انحيازاً فاضحاً لأحد الأندية دون سواهم ستكون ردة فعلهم عنيفة وقتها ستهرب تلك اللجان وستتحول ساحات الميادين لحرب شعواء.

على شداد واتحاده ولجانه لفت نظر لجنة التحيكم على سوء اداء الحكام وتأثيرهم المباشر على نتائج المباريات وانحيازهم للمريخ بشكل سافر يوغر صدور جماهير الاندية المنافسة على اللقب.

أخيراً أخيراً ..!

ولأن الحديث مرتبط بحالات يمكن فيها الرجوع لتقنية الفيديو او شريط المباراة فأنا أجهر بالقول في وجه الاخوة في قناة الملاعب التي قدمت لنا أسوأ صور النقل التلفزيوني بل ان مخرجي المباريات يتعمدون اعادة اللقطات التي يخطئ فيها اي لاعب شريطة ان يكون لا يرتدي زي المريخ ، تلك هي القاعدة عندهم والدليل فشلهم في اعادة اكثر من لقطة تدين نجوم المريخ وآخرها اعتداء محمد عبدالرحمن على لاعب أهلي مروي وحالة اعتداء بكري المدينة على لاعب أهلي مروي أيضاً.

غير هذا وذاك فالقناة فشلت في ربط المشاهد بمعظم الأحداث او المباريات وكان آخرها مباراة المريخ وأهلي مروي التي جرت أمس الأول بمروي فظهرت الصورة بعد مضي ربع ساعة كاملة لانطلاق المباراة ، تلك التجارب أكدت ان قناة الملاعب ليس جديرة باحتكار بث مباريات الممتاز وعلى الاتحاد السوداني لكرة القدم البحث عن قنوات أخرى لتشارك الملاعب في البث التلفزيوني

أخيراً جداً ..!

ننتظر قبول شهر سبتمبر بفارق الصبر، أتدرون لماذا؟ لنرى ماذا سيفعل شداد مع مجلس الهلال، ننتظره ليفصل في كافة الازمات التي يدور رحاها الآن بالهلال، معظم جماهير الهلال تعتقد ان الهلال يعيش استقراراً كبيراً ، لكنهم واهمون ، الهلال الآن يمر بأسوأ فترة ادارية منذ سنوات وسنوات، المجلس الازرق الآن مكون من الخديوي وبعده بعشرة يأتي الدكتور حسن علي عيسى (شفاه الله وعفاه) نائبا للأمين العام ، ثم عصام كرار أميناً للخزينة ثم زغبير عضو المجلس وأخيراً هرون يأتي ثم يذهب ويغيب شهورا ليأتي من جديد لكن يبقى السؤال أين بقية اعضاء المجلس الذين اختارتهم الجمعية العمومية ، اين الفريق صديق ، بل أين صلاح ، واين مدثر ، بل اين ابوكلابيش ، واين افكار وداعة ، اين هؤلاء اجمعين ؟

نائب الرئيس سعد مغضوب عليه من الكاردينال وموقوف من قبل المجلس، الأمين العام المنتخب مستقيل لفترة قاربت على العام، كل هذا ويتحدثون عن استقرار يلف الهلال من كل جانب.

الهلال يديره الآن الخديوي وحده كرئيس منتخب وشلة أخرى مقربة منه بتلك الطريقة العشوائية ، يشطب من يشطب ، يعيد من يعيد ، ينتدب أجانب بطريقته الخاصة ، في غياب تام لمجلس الادارة ، والسادة اعضاء المفوضية الكرام لا يحركون ساكناً، اعضاء الجمعية العمومية يشكون فلا أحد منهم يجيب على اي شكوى، أعلنوا عن فتح أبواب العضوية منذ رمضان الماضي ولم تفتح ، أعلنوا عن فتح أبواب النادي فحوله الخديوي (لاستديو لقناته) رفع رسوم الاشتراك الشهري لـ(300) جنيه والسادة اعضاء المفوضية صامتون صمت أهل القبور، رفع نيل رسوم العضوية الجديدة لـ(1000) جنيه فكافأته المفوضية بمزيد من الصمت، ويمكنه الان ان يعزل أمين الخزينة ولن تجرؤ المفوضية ان تسأله ، ولأن الخديوي لا يسأله أحد فهو  يفعل ما يريد في الهلال.

اذهبوا فانتم الطلقاء

التعليقات مغلقة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com