إلغاء الفريق الرديف يُشعل أزمة خانات في كشف الهلال

2٬438

الخرطوم: باج نيوز

يواجه فريق كرة القدم الأول بنادي الهلال السوداني، معضلة كبيرة تتعلّق بقائمة اللاعبين الذين سيخوض بهم الفريق الأزرق الموسم الرياضي المقبل “2018 ـــ 2019″، وذلك بعدما قرّر إتحاد كرة القدم السوداني تقليص قائمة الفرق إلى “25” لاعباً فقط، وإلغاء فرق الرديف. وسيكون على إدارة نادي الهلال إجراء موازنات دقيقة من أجل إيجاد خانات في كشف الفريق الأول للاعبين مؤثرين كانوا مقيدين في قائمة الفريق الرديف،بجانب توفيق أوضاع لاعبه “عماد الصيني” العائد من الإعارة، إضافة إلى إيجاد شواغر للاعبين الجدد الذين يرغب النادي في التعاقد معهم خلال فترة التسجيلات الرئيسية التي تنطلق منتصف اكتوبر الجاري.

يمتلك الهلال ستة لاعبين مسجلين في كشف الفريق، لكنهم ينشطون رفقة الفريق الأول بصفة منتظمة، بل ويعدون من العناصر الأساسية، وجاء تسجيلهم بالرديف نسبة لصغر سنهم وللاستفادة من الخانات في الفريق الأول. يأتي على رأس اللاعبين الستة، المهاجم الأول حالياً بالفريق وهدّاف الدوري السوداني وليد بخيت “الشعلة” والذي سيفرض نفسه كأول لاعب يتم تصعيده لقائمة الفريق الأول، وهنالك أيضاً لاعب الطرف الأيمن “أطهر الطاهر”، وهو لاعب رغم صغر سنه إلا أنه أكتسب خبرات كبيرة مع الهلال والمنتخب السوداني.

وليد الشعلة

وفي خط الدفاع أيضاً هنالك الثنائي “رمضان كابو” و”حسين الجريف”، وتبدو مغادرة الأول شبه محسومة بإنهاء التعاقد أو الإعارة، في ظل تألق اللاعب “فارس عبد الله” وإحتكاره لمركز الظهير الأيسر و وجود بديل ناجح هو “محمود أمبدة”، وينطبق الأمر ذاته بشكل أقل على الجريف، حال دعم الهلال متوسط الدفاع بلاعبين أجنبي و محلي.

وفي وسط الملعب، سيكون الهلال مضطراً لتأمين بقاء محمد مختار “بشه الصغير” عبر منحه إحدى خانات الفريق الأول، قياساً بما أظهره اللاعب الشاب خلال الموسم المنقضي من عمر الدوري الممتاز، ودخوله ضمن الأوراق الرابحة للمدرب السنغالي “لامين نداي”.

من تدريب الهلال

أما اللاعب السادس فهو المهاجم “ولاء الدين موسي”، والذي قد يغادر الهلال بعد بقائه بعيداً عن خيارات الجهاز الفني خلال الفترة السابقة.

وحدد الإتحاد السوداني لكرة القدم إعارات اللاعبين بثلاثة فقط لكل ناد، على ألا يتم إعارة أكثر من لاعب لنادٍ واحد، ما سيضطر إدارة نادي الهلال للإستغناء عن بعض اللاعبين بعد إكمال الإعارات الثلاثة، أو الدخول في إتفاقات “جنتل مان” بتسجيل بعض اللاعبين في “أندية صديقة”.

ويواجه الهلال كذلك أزمة توفيق أوضاع لاعبه “عماد الصيني” العائد من الإعارة، وكذلك البحث عن مخرج يحفظ للنادي تأمين عدد من المواهب ساهم في صقلها و رعايتها بالفريق الرديف أمثال “مؤمن عصام”، “مصطفي الفادني” و “مؤيد الصيني”.

ويجب على الهلال توفير المزيد من الخانات للاعبين الذين ينوي التعاقد معهم لدعم صفوف الفريق، بداية من مركز حراسة المرمي الذي يتطلب إضافة حارس ثالث بجانب الثنائي “يونس الطيب” و”جمعة جينارو”، كما يبحث النادي تقوية الخط الخلفي بإضافة مدافعين أحدهما أجنبي والثاني محلي، إضافة الى تسجيل لاعبين أو ثلاثة اخرين، حيث رصدت إدارة النادي بعض الأسماء على غرار “سليم محمد برشاوي” لاعب الأمل عطبرة و”خطاب فيصل” من الأهلي شندي و”منتصر عثمان” من مريخ الفاشر.

التعليقات مغلقة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com