الطاهر ساتي: إنتاج بلدنا.. !!

390

:: بالتزامن مع قرار إيقاف استيراد الدواء المُصنع محلياً، أضاف القطاع الصناعي مصنعاً لاقتصادنا الوطني.. فالغد بإذن الله، موعد افتتاح رئيس الجمهورية مصنع العربية للأدوية البشرية والبيطرية بالمنطقة الصناعية (سوبا).. ولقد أحسنت مراسم الدولة عملاً وهي تضع افتتاح هذا المصنع في برنامج رئيس الجمهورية.. وأن تبث وسائل الإعلام خبراً عن تدشين رئيس الجمهورية لإنتاج مصنع أو مشروع زراعي خير من مليون ندوة ومليار سمنار تعقدها السلطات عن الاستثمار في السودان..!!

:: فالاستثمار الأجنبي – كما أسواق الناس – يؤمن بما يراه وليس بما يسمعه.. أي ما أن تفتح محلاً لبيع العصائر وينجح المحل، يأتي آخر ويفتح محلاً للعصائر أيضاً بجوارك.. ثم يأتي ثالث ورابع، ويصبح المكان سوقاً للعصائر.. ثم يكتشف أحدهم أن المكان يصلح لإنتاج الخبز، ويبني (فرناً بلدياً)، وينتج ويربح.. ليأتي آخر ويبني – بجاور الفرن البلدي – مخبزاً آلياً، أي يطور فكرة صاحب الفرن البلدي، ليربح أكثر.. ثم يأتي آخر بفكرة جديدة ..و..و.. هكذا تؤسس المجتمعات أسواقها ومتاجرها.. بالمنافسة وتطوير الأفكار..!!

:: وما بالمجتمعات يرتقي إلى مستوى الدول في حال أن تدير أجهزة الدولة واقع الناس بذات وعي المجتمع.. وهذا ما نفتقده على مستوى الدولة، أي علينا  تقديم نماذج استثمارية مشرقة وجاذبة للعالم في كل القطاعات الاقتصادية..  والشاهد أن تقديم مشاريع نموذجية – للعالم – أفضل من مليون ملتقى ومؤتمر و(طق حنك).. وتصدير صناديق تحمل ديباجة (صنع في السودان)، يجذب من رؤوس الأموال الأجنبية – للاقتصاد الوطني – أكثر مما تجذبه الثرثرة الإعلامية والخطب السياسية..!!

:: وعليه، فإن مصنع العربية للأدوية البشرية والبيطرية (47 مليون دولار)، إضافة حقيقية للصناعات الدوائية البشرية والبيطرية بالبلاد، وخاصة أن الشركاء هم الشركة العربية للصناعات الدوائية، وهذه إحدى شركات جامعة الدول العربية، ثم الشركة العربية للاستثمارات الصناعية وهي شركة عراقية، والهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، وبنك التنمية الصناعية، والهيئة العامة للإمدادات البيطرية وولاية جنوب دارفور..!!

:: ويتكون المصنع من ثلاثة خطوط إنتاج على النحو الآتي: خط المحقونات لإنتاج (900.000 لتر)، خط الشرابات لإنتاج (1.800.000 لتر)، خط المساحيق والكبسولات والأقراص لإنتاج (180.000 كيلو).. وعلى أن يبدأ العمل  بـ(60%) من طاقته الإنتاجية، وذلك بإنتاج أربعين صنفاً دوائياً، والأدوية بشرية وبيطرية، وهذا ما يُمكن أن يُسمّى بالاستثمار الاستراتيجي..!!

:: فالسودان كان من رواد التصنيع الدوائي.. وكان ترتيبه في الريادة – على المستويين الإفريقي والعربي – الثالث بعد مصر وجنوب إفريقيا، وذلك بإنشاء أول مصنع للإنتاج الدوائي في العام (1961).. لم تسبقنا دولة عربية غير مصر، ولم تسبقنا دولة إفريقية غير جنوب إفريقيا.. ومع ذلك، وقفنا في (محلك سر).. نسبة إنتاج مصر من استهلاك شعبها (90%)، وكذلك نسبة إنتاج سوريا ما قبل الحرب كانت (94%)، والمغرب (85%)، و.. و..!!

:: كل الدول العربية تكاد تكتفي، أو تكتفي وتصدر (لنا).. ومن المؤسف، أن عدد الأصناف الدوائية المسجلة في بلادنا (4599 صنفاً)، ولا تصنع مصانعنا منها غير (723 صنفاً)، وهي تعادل (16%).. ورحم الله المهندس عبد الوهاب عثمان وزير الصناعة الأسبق، الذي خاطب يوماً شعبة صانعي الأدوية بالنص: (منع الاستيراد من الخارج سيزيد من فرص التصنيع المحلي ويشجع المستوردين على الاستثمار في الصناعة المحلية)، وهذا المنع أصبح قراراً رئاسياً.. و.. يتواصل..!!
Tahersati@hotmail.com

التعليقات مغلقة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com